إعلان



مركز إنتغرا الإماراتي ساعد اللاعبين على التمتع بمهارات بدنية لفترات أطول

الخميس 28 ديسمبر 2017

بالاعتماد على تقنية البلازما الغنية بالصفائح الدموية PRP

تمكن اللاعب الفرنسيغريغوري غولتير، المصنف الأول عالمياً في لعبة السكواش،من التأهل إلىالدور نصف النهائي من مسابقة أبطال العالم في السكواش، ورغم خسارته في الدور قبل النهائي أمام المصري محمد الشوربجي، فقد لعب غولتير، الذي يبلغ من العمر 35 عاماً، ببراعة فائقة، بفضل اعتماده على أحدث التقنيات الطبية التي باتت متوفرة في دولة الإمارات حالياً.

وقال الدكتور وليام موريل، الرئيس التنفيذي لمركز إنتغرا الإمارات للعمليات الطبية والجراحية، التابع لشركة الإمارات للرعاية الصحية: 'الاسكواش لعبة تتطلب الكثير من التحكم والتركيز، ولعب مباراة في سن 35عاماً على المستوى الاحترافي أمر نادر الحدوث. فغريغوري لم يصل إلى الدور قبل النهائي فحسب، بل كان خصمًا قويًا بالنسبة إلى لاعبين أصغر منه بعشر سنوات على الأقل. وهذا أمر ملهم حقًا، ونحن فخورون بأن غريغوري هو سفير النوايا الحسنة والإصرار لدى مركز إنتغرا الإمارات'.

وأضاف الدكتور موريل: 'يجب أن تكون الكتلة العضلية والمفاصل والعظام في حالة جيدة للعب رياضة الاسكواش في هذا العصر، وهو ما يعد انعكاسًا واضحًا لنمط حياة صحيح يتبعه غريغوري للحفاظ على طول فترة تربعه على عرش هذهاللعبة لسنوات طويلة بشكل مذهل. وهذا يؤكد أنه باستخدام التقنية الصحيحة ومع التقدم في الطب التجديدي مثل تقنية البلازما الغنية بالصفائح الدموية PRP، يمكننا الآن المساعدة في الحفاظ على اللاعبين لفترة أطول بشكل أكثر طبيعية. لقد أبدى غريغوري التزامًا هائلاً بالتدريبات الصارمة لتلبية المطالب الشاقة لهذه الرياضة جسديًا وعقليًا،ويمثل الالتزام خطوة أساسية، ليس من أجل حياة صحية الآن فحسب، بل وفي المستقبل أيضًا'.

واختتم الدكتور ويليام موريل حديثه قائلاً: 'لقد رأيت خلال حياتي المهنية التي تمتد إلى 15 عامًا لاعبين شباب لا يكادون يبلغون العقد الثالث من العمر، في حين أن بنيتهم الجسدية ومفاصلهم كأنها لأشخاص في عقد الستينات أو السبعينات نتيجة لعدة عادات غير صحية وعلى رأسها استخدام الهاتفومشاهدة التلفزيون وعدم كفاية تقنيات الإحماء'.

ويدرب مركز إنتغرا الإمارات لاعبين محترفين في رياضات متنوعة تشمل التنس، وفنون الدفاع عن النفس، وكرة القدم، وكرة القدم الأمريكية، وكرة السلة، والكريكيت، وغيرها الكثير. ويتم استخدام أحدث تكنولوجيا وتقنيات تحديد إجراءات العلاج المثالية التي تعزز الشفاء وتساعد في استعادة الحركة.