إعلان



العلي: “هيونداي” تبني 3 ناقلات للغاز لتحديث اسطول التصدير الكويتي

الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

قال مدير مجموعة هندسة الأسطول في شركة ناقلات النفط الكويتية جميل العلي ان أسطول الشركة يتألف من 28 ناقلة منها 12 ناقلة نفط خام و 4 ناقلات غاز مسال و 12 ناقلة للمشتقات البترولية المتنوعة، مشيرا الى ان الشركة تعمل في الوقت الحالي على تحديث الأسطول ضمن المرحلة الرابعة التي تتكون من بناء 8 ناقلات عملاقة منها 3 ناقلات غاز مسال و 4 ناقلات مشتقات بترولية متوسطة وناقلة واحدة عملاقة للنفط الخام.


واضاف العلي على هامش تصريحاته للصحافيين عقب الحلقة النقاشية التي نظمتها ادارة العلاقات العامة والثقافة البترولية فى وزارة النفط الكويتية بعنوان (شركة ناقلات النفط الكويتية .. وتميزها عالميا ) انه تم ترسيه مناقصة بناء 3 ناقلات غاز مسال مؤخرا من قبل الجهاز المركزي للمناقصات على شركة هيونداي الكورية الجنوبية ، فيما تجرى الشركة سلسة من الاجراءات الاخيرة لترسية مناقصة انشاء ناقلة النفط الخام العملاقة.


وفي سؤال حول حجم اسطول “ناقلات النفط” عقب الانتهاء من المرحلة الرابعة من تحديث الاسطول أشار العلي ان احتياجات الأسطول الكويتي يعتمد على طلب مؤسسة البترول سواء كانت ستراتيجية او تسويقية ، مشيرا الى انه يوجد حاليا 12 ناقلة نفط خام واحتياجات مؤسسة البترول تصل الى 11 ناقلة فقط ، مبينا ان هناك ناقلتين تم بناؤهم عام 1998 وفي حال استلام الناقلات الحديثة عام 2020 سيتم احالة ناقلتين الى التقاعد الامر الذي سوف يؤدي الى تقليل اسطول ناقلات النفط الخام وزيادة أسطول ناقلات الغاز.


وقال العلي ان هناك تركيزا من “مؤسسة البترول” على أسطول الغاز خلال المرحلة المقبلة وتوجد الان 4 ناقلات غاز مسيل ومن المتوقع بناء 3 ناقلات حديثة واحالة اثنين الى التقاعد ، مؤكدا ان تلك الزيادة ترجع الى الاحتياجات التسويقية لمؤسسة البترول .


وبين العلي ان هناك عقودا من مؤسسة البترول لتنظيم عملية تصدير النفط الخام الكويتي والتي يعتبر فيها التوصيل بندا رئيسيا في العقود ، مبينا ان بعض العقود تنص على تحمل الشركات الاجنبية عملية الاستيراد من موانئ الكويت.


وفيما يتعلق بحجم الاسطول العالمي من الناقلات قال العلي انه يصل الى 60 الف سفينة تحتوي على عدة انواع من السفن حيث يبلغ عدد ناقلات النفط الخام نحو 500 ناقلة .
وحول سحب المخزون العائم من السوق ومدى تأثير على سوق المنافسة في عملية التصدير قال ان اسعار التأجير منخفضة والسبب يعود الى الفائض في عدد الاسطول العالمي ، مبينا انه في حال نمو الحركة الاقتصادية سوف ينعكس ايجابيا على اسعار التأجير .

مصنع جديد
من جانبه كشف مدير فرع الغاز المسيل بمصنع الشعيبة في شركة ناقلات النفط الكويتية أحمد البداح إن الشركة لديها خطة لإنشاء مصنع ثالث لتعبئة اسطوانات الغاز،لافتا أنه يجري حالياً تحديد الموقع المناسب لوجستياً.


وأضاف البداح أنه يجري حالياً المفاضلة بين إنشاء المصنع في منطقة كبد أو في منطقة داخل الكويت لتكون قريبة من المستهلكين بشكل أكبر، مبينا انه يجري دراسة الجدوى الفنية للمصنع الجديد، لتحديد البعد الزمني لتغطية السوق المحلي.


وأشار إلى ان الهدف من إنشاء تلك المصنع الجديد تلبية حاجة السوق من الغاز، لافتاً إلى أن الزيادة السنوية في استهلاك الغاز المنزلي يصل إلى 3 %.
وأكد أن الغاز المسيل مدعوم، كونه سلعة حيوية لا يمكن المساس بها، مشيراً إلى أن الاستهلاك اليومي يصل إلى 600 – 700 طن من الغاز المسيل، مؤكداً أن مصنعي أم العيش والشعيبة يكفيان حاجة البلاد الحالية والتي تصل إلى 15 مليون اسطوانة سنوياً، بواقع 40 % لمصنع الشعيبة و60 % لمصنع أم العيش.


وتطرق البداح إلى تجربة توصيل الغاز إلى المنازل عبر مد أنبوب غاز كما في منطقة الأحمدي، مؤكداً أن التجربة قديمة وساعد على اتمامها كون منطقة الأحمدي قريبة من منطقة إنتاج الغاز المسال، مشيراً إلى أن الغاز يصل إلى المنازل في جميع مناطق الكويت، لافتا إلى أن الغاز مادة خطرة يتم التعامل معها بحرص شديد.

قيمة مضافة
من جانبها ، قالت مراقبة العلاقات العامة ومراقَبة الاعلام البترولي بالإنابة ورئيسة لجنة الثقافة البترولية الشيخة تماضر خالد الأحمد الصباح ان ما تقدمة شركة ناقلات النفط الكويتية يمثل قيمة مضافة للكويت عبر تأمين عملياتها في النقل وفق افضل الضوابط و الرقابة الأمنية التي تدعم حماية الشحن بصورة آمنة، موضحة ان الشركة تمثل الذراع الستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية لنقل النفط الخام الكويتي والمنتجات البترولية المختلفة ما شجع مسؤولي الشركة على تطوير أعمالها بما يتلاءم مع اسم الكويت عالميا واقليميا .


واضافت الشيخة تماضر في تصريح على هامش الندوة، ان الناقلات حصدت ٣ جوائز عالمية خلال الفترة الماضية نتيجة للخدمات المتميزة في قطاع النقل البحري للنفط والمنتجات البترولية المختلفة ، مؤكدة ان حصول الشركة على تلك الجوائز إنما تحسب لدولة الكويت في المقام الاول ويرفع اسم الكويت في المحافل الدولية ما يعزز من مكانة الكويت في الاسواق العالمية واشارت الى ان مؤسسة البترول الكويتية تولي اهتماما كبيرا لدعم خطط وستراتيجيات ناقلات النفط بما فيها تحديث وتطوير أسطول الناقلات بما يلب تطلعاتها لمواكبة التطورات والمستجدات العالمية الحديثة في قطاع النقل البحري للنفط الخام والمنتجات البترولية ما يعزز من تنامي اداء الشركة مستقبلا .


ولفتت الشيخة تماضر الى ان الجهود التي تبذلها شركة ناقلات النفط الكويتية تعكس التعاون الكبير بين كافة القيادات والعاملين بالشركة ما توج تلك الجهود بالحصول علي مراكز متقدمة بين مثيلاتها في المنطقة الإقليمية وعالميا لتحقق بذلك الريادة في مجالات لأعمالها وأنشطتها المختلفة.

al-seyassah